مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بالزوار الافاضل

ارجو منكم التسجيل في المنتدى لتعم الفائدة
على الجميع
وشكرا
مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

جمعية المحافظة على القران الكريم


    من اثار هجر القران الكريم

    شاطر
    avatar
    زائر
    زائر

    من اثار هجر القران الكريم

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة فبراير 17, 2012 1:46 pm

    من آثار هجر القرآن الكريم..




    روى الإمام «مالك ابن أنس» في كتابه
    "الموطأ" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "تركت فيكم أمرين، لن تضلوا
    ما تمسكتم بهما؛ كتاب الله، وسنة نبيه"، فكتاب الله هو حبل الله المتين
    وهو الصراط المستقيم وهو النور المبين، والسنة هي السراج الذي يضيء معاني
    هذا الكتاب دون أن يختلف معه، وقد أنزل الله هذا القرآن ليكون منهج حياة
    ودستور أمة ونموذجاً واقعياً للتطبيق العملي، ونزل هذا القرآن ليميز الأمة
    المستخلَفة في الأرض، الشاهدة على الناس والمكلفة بأن تقود البشرية كلها
    إلى خالقها وبارئها، فكان تحقيق هذا المنهج في حياة الأمة المسلمة هو الذي
    يمنحها ذلك التميز في الشخصية والكيان، وفي الأهداف والتوجهات، وهو الذي
    يمنحها مكان القيادة الذي خُلقت له وأُخرجت للناس من أجله، وهي بغير هذا
    القرآن ضائعة تائهة، مجهولة السمات.

    هجروه أم هُجّروا عنه
    نزل
    القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليبني عقيدة التوحيد في قلوب
    الأمة وليخوض بهذه العقيدة معركة الحق والباطل، وقد حقق القرآن بمنهجه
    الرباني خوارق في تكييف نفوس الصحابة رضي الله عنهم، الذين تلقوه مرتلا
    متتابعا، وتأثروا وانطبعوا وعملوا به في كل شؤون حياتهم، أما اليوم فقد
    هجر المسلمون هذا القرآن واتخذوه كتاب متعة، لا منهج تربية وسلوك، وقد جاء
    القرآن ليقودهم إلى الطريق الأقوم، لكنهم هجروه فلم ينتفعوا به، لأنهم
    خرجوا عن منهجه الذي رسمه العليم الخبير، فالقرآن إنما نزل للعمل أولا،
    ولتحكيمه في شؤون الحياة كافة، فهذا هو المقصد الأساس من نزوله، وهذا هو
    المبتغى من تكفُّل الله بحفظه، وترك العمل بالقرآن والإعراض عنه هو نوع من
    أنواع هجره، بل هو أعظم أنواع الهجر الذي حذرنا الله منه وذم فاعله، قال
    تعالى "وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا"، ففي هذه
    الآية أعظم تخويف لمن هجر القرآن العظيم، فلم يعمل بما فيه من الحلال
    والحرام والآداب والمكارم ولم يعتقد بما فيه من العقائد والأحكام ولم
    يعتبر بما فيه من الزواجر والقصص والأمثال، وقد ترتب عن هجر المسلمين
    للقرآن تبعات عديدة ونتائج خطيرة، فعلى مستوى الأفراد أصبح سلوك كثير من
    المسلمين لا يمت إلى أخلاق القرآن، بدءا بترك تحية الإسلام إفشاء وردا،
    ومرورا بالتحاسد والتنابذ بالألقاب والسخرية من بعضهم البعض، وانتهاء
    بالتعامل بأنواع الحرام من ربا وزنى وأكل لأموال الناس بالباطل ونحو ذلك
    من المحرمات التي نهى الله عنها في كتابه الكريم، وكان من تبعات هجر
    القرآن على مستوى الأفراد أيضا، هجر لغته والزهد فيها والرغبة عنها والأخذ
    بلغة أولئك القوم، لأنها لغة العصر والمعاصرة، ثم إن هؤلاء الأفراد جعلوا
    من أهل الغرب قدوتهم ومن سلوك أولئك القوم وجهتم، فهم يقلدونهم في الصغيرة
    والكبيرة من الرذائل وفي القبيح والمذموم من العادات والصَّرْعات، فإن
    أطالوا شعورهم، كان على هؤلاء أن يفعلوا الشيء نفسه، وإن كشف أولئك القوم
    عوراتهم وأظهروا سوآتهم كان كذلك على متبعيهم من المسلمين، وعلى المستوى
    الاجتماعي والأسري أخذت الدعوات تنطلق بأعلى صوتها، مطالبة بتحرير المرآة
    وفكّ أسرها، داعية إلى استرداد حقوق "مغتصبة"، هي عند الرجل والمجتمع، ولو
    أن الحق في أن ما يمكن الحديث عنه من ضياع لحقها، ضاع جرّاء هجر القرآن
    وليس بسبب الالتزام به، وقد كان من تبعات ذلك على هذا المستوى، خروج
    المرأة من بيتها لتزاحم الرجل وتقاسمه مجالات العمل بطريقة تبرجية، بعد أن
    تركت عملها الأساس، وتبع ذلك اختلاط خارج عن كل رقابة شرعية أو حتى وضعية،
    لم يوجد بها حلّ لأزمة الدنيا ولم يحفظ فيها حق لرب العباد.
    avatar
    ابوهمام الزيتاوي

    عدد المساهمات : 243
    نقاط : 20113298
    تاريخ التسجيل : 18/11/2011
    العمر : 30
    الموقع : الاردن

    رد: من اثار هجر القران الكريم

    مُساهمة من طرف ابوهمام الزيتاوي في الجمعة فبراير 17, 2012 4:32 pm

    جزاكي الله كل خير


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 7:21 am