مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بالزوار الافاضل

ارجو منكم التسجيل في المنتدى لتعم الفائدة
على الجميع
وشكرا
مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

جمعية المحافظة على القران الكريم


    أسود بيلباو يتلاعبون ويُمزقون مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي

    شاطر
    avatar
    زائر
    زائر

    أسود بيلباو يتلاعبون ويُمزقون مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي

    مُساهمة من طرف زائر في الخميس مارس 15, 2012 8:36 pm



    وَدع مانشستر يونايتد مسابقة كأس الدوري الأوروبي عندما خسر في مجموع مباراتي ذهاب وإياب الدور ثمن النهائي 2/5 أمام أتلتيك بيلباو الإسباني، ليخسر الفريق أحد البطولات الأربع التي نافس عليها لهذا الموسم.

    وأُقصي بطل البريميرليج ووصيف دوري أبطال أوروبا نهاية العام الماضي من كأس كارلينج على يد كريستال بالاس ثم تعرض للخسارة أمام بازِل السويسري على ملعب جاكوب بارك ليودع دور مجموعات أبطال أوروبا لينتقل للدوري الأوروبي ومع بداية عام 2012 خرج من الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنجليزي أمام ليفربول على ملعب أنفيلد روود، وها هو يودع بطولته الرابعة "كأس الدوري الأوروبي" أمام بيلباو، ليؤكد الفريق أنه يعيش واحد من أسوأ مواسمه على الإطلاق تحت قيادة المدرب الأسكتلندي المُخضرم "سير أليكس فيرجسون" الذي احتفل بعيد ميلاده الـ70 نهاية العام الماضي.

    سجل بيلباو حضوره بالهدف الأول في لقاء الإياب قبل انتصاف الشوط الأول بواسطة تصويبة متقنة من يورينتي، ومع بداية الشوط الثاني سجل دي ماركوس الهدف الثاني للأسود في الدقيقة 65 لكن روني قلص الفارق للشياطين الحمر من تصويبة صاروخية في الدقيقة 80، ليُحقق بيلباو بهذه النتيجة تأهلاً تاريخياً للدور ربع النهائي حيث لم يتأهل الفريق لأي مرحلة متقدمة لبطولة أوروبية منذ عام 1977.

    وبدأ مانشستر يونايتد المباراة بمهاجم وحيد كان "واين روني" بينما ظل الثلاثي "ويلباك، تشيشـاريتو وبيرباتوف" على دكة البدلاء في مفاجأة كبيرة غير متوقعة أوحت بأن اليونايتد لا يُفكر في المنافسة على ورقة الترشح أو تحقيق ولو لفوز شرفي على ملعب سان ماميس بعد الخسارة العريضة التي تعرض لها على ملعب أولد ترافورد 3/2 الخميس الماضي.

    ورغم هذه الخطة العقيمة والغريبة لليونايتد إلا أنه كان الباديء بالتهديد بفرصة حقيقية قادها واين روني حين انفرد في الدقيقة الثامنة لكن الكرة طالت منه ليلتقطها الحارس "جوركا إيرايزوس" الذي خرج في توقيت مثالي.

    بيلباو انتفض بعد مرور الدقائق العشر الأولى وأهدر هدفاً مُحققاً في الدقيقة 14 عندما صُوب مونيائين من على خط الـ18 بعد تلقيه تمريرة سحرية من فرناندو يورينتي لكن الكرة أصطدت في القائم الأيمن لترتد لدي ماركوس الذي وضعها بغرابة خارج المرمى الفارغ.

    ولم يتغير أداء بيلباو عن لقاء الذهاب في أولد ترافورد وواصل استحواذه على الكرة رغم استعانة فيرجسون بخمسة لاعبين في خط الوسط بقيادة جيجز والعائد من الإصابة كليفيرلي إلا أن هذا العدد لم يكف الشياطين للسيطرة على مُجريات الأمور.

    وفي الدقيقة 24 استطاع المهاجم الدولي الإسباني "يورينتي" استغلال تمريرة طولية داخل منطقة مانشستر يونايتد من المدافع "فرناندو أموريبيتا" ليضع الزيارة الأولى لأسود سان ماميس.

    ورد مانشستر يونايتد في الدقيقة 27 بمحاولة جادة لتسجيل هدف التعديل واستعادة بصيص الأمل في الدوري الأوروبي فمرر أشلي يونج من الجهة اليسرى على القائم البعيد داخل منطقة بيلباو حولها جيجز في المرمى لكن أحد المدافعين غير مسارها لركلة ركنية!.

    وقرر المدير الفني لبيلباو "بيلسا" استبدال صاحب الهدف الوحيد في الشوط الأول "فرناندو يورينتي" في الدقيقة 40 بداعي الإصابة التي عاودته، لينزل المهاجم طويل القامة "توكيرو" الذي شارك في أخر 10 دقائق في مباراة الذهاب.

    ومع انطلاقة الشوط الثاني تلاعب بيلباو بمانشستر يونايتد في منطقة وسط ميدانه لتسفر عن هذه السيطرة الشاملة فرصة رائعة للاعب "إيرولا" في الدقيقة 52 عندما مر من ثلاثة لاعبين، فرديناند، كاريك وإيفانز ليجد نفسه في مواجهة مواطنه دي خيا لكن تصويبته بالقدم اليسرى ذهبت جوار القائم الأيسر بياردة واحدة.

    واهدر بديل يورينتي "توكيرو" هدف مُحقق في الدقيقة 56 بعد تلقيه تمريرة أرضية من الجهة اليمنى بواسطة "سوسايتا" حولها بيمناه في المدرجات.

    واتخذ فيرجسون موقفاً من هذه الأحداث بإجرائه عدد من التغييرات بنزول "سمولينج، بوجبا وويلباك" بدلاً من "فرديناند، جيجز وكاريك" لكن لم يجد جديد وظل الوضع كما هو عليه دون محاولات جادة من مانشستر يونايتد وفي المقابل ازدادت سيطرة بيلباو الشاملة على الملعب وحرمان واين روني وأشلي يونج وكليفيرلي من التحرك كما شاءوا في منطقة وسط الملعب، بالاضافة لضغط هائل على حائز الكرة من وسط ميدان اليونايتد ليُسجل المهاجم أوسكار دي ماركوس الهدف الثاني في الدقيقة 65 بعد متابعته لكرة حائرة داخل منطقة جزاء اليونايتد فشل كريس سمولينج وإيفانز في تشتيتها.

    وعاد توكيرو ليُعبر عن نفسه بتحويله عرضية رائعة من سوسايتا برأسية جميلة لكنها عبرت فوق العارضة، وكرر نفس اللاعب محاولته بتسديدة بعيدة المدى ذهبت جوار القائم الأيمن في الدقيقة 72.

    وأضاع أوسكار دي ماركوس الهدف الثالث في الدقيقة 78 بتسديدة طائشة من داخل منطقة الجزاء ذهبت فوق العارضة.

    وفي خضم السيطرة الميدانية الكبيرة لأسود سان ماميس تمكن واين روني من تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 81، من تسديدة صاروخية من مسافة 25 ياردة ليرفع رصيده لـ27 هدفاً في كل مبارياته مع اليونايتد هذا الموسم.

    تحيـــــــــاتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 11:17 pm