مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بالزوار الافاضل

ارجو منكم التسجيل في المنتدى لتعم الفائدة
على الجميع
وشكرا
مركز العز بن عبدالسلام القرآني / الاردن / مادبا

جمعية المحافظة على القران الكريم


    أنت بطال .. ونحن بطالون

    شاطر
    avatar
    زائر
    زائر

    أنت بطال .. ونحن بطالون

    مُساهمة من طرف زائر في الإثنين أبريل 02, 2012 6:23 pm

    ذكر العجلي في تاريخه :


    أن امرأة جميلة بمكة وكان لها زوج فنظرت يوماً إلى وجهها في المرآة ..
    فقالت لزوجها : أترى يرى أحد هذا الوجه ولا يفتتن به ؟!
    قال : نعم .. قالت : من ؟! قال : عبيد بن عمير العابد الزاهد في الحرم ..
    قالت : أرأيت إن فتنته .. وأكشف وجهي عنده ..
    قال : قد أذنت لك ..فاتته كالمستفتية فخلا معها في ناحية من المسجد الحرام ..فأسفرت عن وجه مثل فلقة القمر ..
    فقال لها : يا أمة الله .. غطي وجهك واتق الله ..
    فقالت : إني قد فتنت بك ..
    فقال : إني سائلك عن شيء .. فإن أنت صدقت .. نظرت في أمرك ..
    قالت : لا تسألني عن شيء إلا صدقتك ..
    قال : اخبريني .. لو أن ملك الموت أتاك يقبض روحك .. أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة .. قالت : اللهم لا ..
    قال : فلو أدخلت في قبرك فأجلست للمساءلة .. أكان يسرك أني قضيت لك هذه الحاجة ؟.. قالت : اللهم لا ..
    قال : فلو أن الناس أعطوا كتبهم ولا تدرين تأخذين كتابك بيمينك أم بشمالك .. أكان يسرك أنى قضيت لك هذه الحاجة ؟
    قالت : اللهم لا ..
    قال : فلو أردت المرور على الصراط ولا تدرين تنجين أم لا .. كان يسرك أنى قضيت لك هذه الحاجة ..
    قالت : اللهم لا .. قال : فلو جيء بالموازين وجيء بك لا تدرين تخفين أم تثقلين .. كان يسرك إني قضيت لك هذه الحاجة ؟
    قالت : اللهم لا .. قال : فلو وقفت بين يدي الله للمساءلة .. كان يسرك إني قضيت لك هذه الحاجة ؟ قالت : اللهم لا ..قال : فاتقي الله يا أمة الله .. فقد أنعم الله عليك وأحسن إليك .. فرجعت إلى زوجها .. فقال :

    ما صنعت ؟ قالت : أنت بطال .. ونحن بطالون .. الناس يتعبدون ويستعدون للآخرة .. وأنا وأنت على هذا الحال ..
    فأقبلت على الصلاة والصوم والعبادة .. حتى ماتت ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 16, 2019 6:57 pm